الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 قصة حياة المسيح عيسى عليه السلام حسب كتابات الانجيل والقرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
تراب الارض
عضـــــو عبقــــــري عضـــــو عبقــــــري


ذكر
ســآعـتي:
التسجيل: 20/04/2010
المساهمات: 1008
عدد النقاط: 3521
المزاج:
المهنة:
الهوايه:
الدولة:
الأوسمة:
التميز:

مُساهمةموضوع: قصة حياة المسيح عيسى عليه السلام حسب كتابات الانجيل والقرآن   الخميس 03 يونيو 2010, 1:01 am



قصة المسيح عيسى بن مريم عليه السلام

المسيح عيسى بن مريم عليه السلام


هو آخر رسل بني إسرائيل عليهم السلام جميعاً، وقد ذكره
الله في عداد مجموعة الرسل الذين قصّ علينا قصصهم. قال تعالى: {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ} [الصف: 6].



اسمه ولقبه وصفته:

يقول الله تعالى في محكم التنزيل: إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ

فإن الله تعالى سماه في هذه الآية، ثم أبدل من هذا الاسم اسمه العلم وهو عيسى ثم نسبه إلى أمه مريم كما ينسب غيره إلى أبيه، ثم وصفه بأنه رسول الله، أي مرسل من ربه إلى بني إسرائيل، ثم عطف عليه وصفه بأنه كلمة الله أي خلقه بقوله (كن)، كما خلق بهذه الكلمة آدم بدون أب ولا أم، ثم وصفه بأنه روح من الأرواح التي خلق الله تعالى.
ففي الآية ثلاثة أسماء وثلاث صفات له -عليه السلام- فتسمية عيسى بابن مريم يبطل قولهم بأنه ابن الله، فقد نسب إلى أمه مريم، ثم وصفه بأنه رسول الله، أي مرسل منه كسائر الرسل الذين حمَّلهم شريعته، وبعثهم إلى خلقه للدعوة إلى عبادة الله تعالى، ثم ذكر أنه كلمة الله التي بعث بها الملك، فنفخ في جيب درعها، فوصلت النفخة إلى رحمها فعلقت به، ثم ذكر أنه روح منه، وهذه إضافة تشريف، أي كبيت الله وناقة الله، فهو روح من خلق الله تعالى، وأما روح القدس الذي قال الله
[ 75 ]
تعالى عنه: وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ فالمراد به جبريل -عليه السلام- وهو ملك الوحي الذي ينزل على الأنبياء وهو مخلوق لله تعالى كسائر الملائكة، والله أعلم.

واسمه بالعبرية يسوع (يشوع) أي: المخلِّص، إشارة إلى أنه عليه السلام سبب لتخليص كثيرين من ضلالاتهم.



نسبه عليه السلام:

هو عيسى ابن مريم بنت عمران، ويتصل نسب عمران بداود عليه السلام، فعيسى عليه السلام من سبط (يهوذا). والله أعلم.



حياة عيسى عليه السلام في فقرات:

(أ) أبرز ما تعرض له المؤرخون من حياة عيسى عليه السلام ما يلي:

-1 ذكر عند الكلام على زكريا ويحيى عليهما السلام، ما يتعلق بولادة أمه مريم بنت عمران، وكفالة زكريا لها، وكيف نشأت مريم في
طهر وعفاف في بيت المقدس، وكيف جاءها الملك جبريل عليه السلام حينما بلغت مبلغ النساء، ونفخ في جيبها وبشرها بعيسى نبياً ورسولاً.

قالوا: وقد كان عمرها نحواً من (13) سنة. والله أعلم.

قال الله تعالى: {وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنْ الْقَانِتِينَ} [التحريم: 12].


-2 قالوا: ولما أحست مريم بالحمل خشيت اتهام قومها لها بالزنى، فوافقت على خِطبة يوسف النجار لها، وقد كان هذا الرجل باراً صالحاً، من
بيت داود من أبناء عمّها، متَّقياً لله تعالى، يتقرب إليه بالصيام والصلاة، ويرتزق من عمل يديه في النجارة.

ثم إن مريم عليها السلام كاشفت يوسف خطيبها بما جرى لها، وبحملها بعد بشارة جبريل دون أن يمسَّها بَشَرٌ، فعزم هذا الرجل أن يترك خطبتها
شكاً بأمرها، وبينما هو نائم إذا بملاك الله يوبخه قائلاً: لماذا عزمت على إبعاد امرأتك؟!

اعلم أن ما كُوِّن فيها إنما كُوِّن بمشيئة الله، وستلد العذراء ابناً، وستدعونه يسوع، تمنع عنه الخمر والسكر وكل لحم نجس، لأنه قدوس الله من رحم أمه، وأنه نبيٌّ من الله، أُرسل إلى شعب إسرائيل ليحوّل يهوذا إلى قلبه، ويسلك إسرائيل في شريعة الرب كما هو مكتوب في ناموس موسى، وسيجيء بقوة عظيمة يمنحها له الله، وسيأتي بآيات عظيمة تفضي إلى خلاص كثيرين.

قالوا: فلما استيقظ يوسف من النوم شكر الله، وأقام مع مريم كل حياته خادماً لله بكل إخلاص. والله أعلم


-3 قالوا: وكان هيرودس في ذلك الوقت ملكاً على بني إسرائيل بأمر قيصر (أوغسطس)؛ فأمر هيرودس حكام البلاد وعماله فيها أن يسجلوا جميع أفراد الرعية الداخلين في مملكته؛ وذلك بناء على أمر قيصري ورد إليه من قيصر أوغسطس.

فذهب إذ ذاك كل إلى وطنه، وقدموا أنفسهم بحسب أسباطهم ليكتتبوا، وسافرت مريم عليها السلام - وهي حبلى ومعها يوسف النجار - من الناصرة إلى بيت لحم إحدى مدن الجليل - لأنها كانت مدينتها - وذلك ليكتتبا عملاً بأمر قيصر.

ولما بلغا بيت لحم لم يجدا فيها مأوى، إذ كانت المدينة صغيرة، وجماهير الغرباء كثيرة، فنزلا خارج المدينة في مكان متخذ مأوى للرعاة.


-4 وفي هذه الأثناء، أتمت مريم أيام حملها وهي في بيت لحم، فأجاءها -ألجأها- المخاض إلى جذع نخلة قيل: يابسة، وقيل غير ذلك.

وتجسم في نفسها ما ستلاقيه من اتهام قومها: {قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا} [مريم: 23].

فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا} - وليدُها عيسى، أوالمَلَك الذي رعى ولادتها-: {أَلا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا} [مريم: 24].

{وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا * فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيْنَ مِنْ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا} [مريم: 25-26].

وضعت مريم العذراء البتول طفلها، وهزت جذع النخلة فتساقط عليها من الجذع الرُّطَب الجنيُّ -الناضج-، فأكلت من الرطب، وشربت من النهر الذي أجراه الله لها في مكان لا نهر فيه، وكان كل ذلك إكراماً من الله لها، وتتابعت خوارق العادات التي رافقت حياتها رضي الله عنها، وحياة ابنها عبد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

قالوا: ولم تجد مريم مكاناً تضع فيه وليدها في المكان الذي نزلت فيه - المتخذ مأوى للرعاة - غير مذود للماشية "معتلف للداوب"، فوضعته فيه، وكان ذلك سرير طفولته عند الوضع عليه السلام.

قالوا: وكان ميلاد المسيح عيسى عليه السلام يوم الثلاثاء (24) من كانون الأول.


-5 حملت مريم وليدها الصغير، وأتت به إلى قومها تحمله، وجرى بينها وبين قومها ما قصه علينا القرآن المجيد -:

{فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا}[مريم: 27].أي:جئت شيئاً بدعاً من الإِثم.أو جئت شيئاً عجيباً من أحداث الدهر.

{يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا} [مريم: 28].وأخذوا - على فسقهم وضلالاتهم الخاصة - يقولون عن مريم بهتاناً عظيماً.{فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ}، لائذة بالصمت، ناذرة للرحمن
صوماً عن الكلام، أشارت إلى طفلها الصغير، ليجيبهم عنها ويبرئ ساحتها مما اتهموها به.

{قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا}! [مريم: 29].فإذا بالصبي الصغير - المسيح عيسى عليه السلام - يُنطِقه
الله، ليثبت براءة أمه، ويعلن عن نبوته الآتية، ورسالته المقبلة، ويدلُّهم على أن مَنْ خَرق العادة فأنطقه في طفولته، قادر على أن يخرق العادة فيخلقه في رحم أمّه دون أن يمسها بشر.

{قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِي الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا * وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ ‎وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا * وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا * وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا } [مريم: 30-33].

وكان عيسى بن مريم وأمُّه آية من آيات الله للعالمين.


6- فقالو ولما بلغ الطفل من العمر ثمانية أيام، حملته أمه مريم إلى الهيكل فخُتِن، وسمَّته عيسى (يسوع) كما أمرها جبريل حين بشرها به.والختان من سنن الفطرة، وشريعة إبراهيم عليه السلام، كما
أنه من شريعة سائر الأنبياء والمرسلين من بعد إبراهيم عليه السلام.


-7 ونشأ عيسى عليه السلام في كنف أمه بعيدَيْن عن بيت لحم، في ربوة -بلدة مرتفعة- ذات استقرار وأمن، وماء معين.

قال الله تعالى: {وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ} [المؤمنون: 50].

الربوة: المكان المرتفع. ذات قرار: ذات استقرار وأمن.معين: ماء طاهر صاف.

أما المراد من الربوة التي أشار إليها القرآن الكريم،

فقد ذكر المفسرون فيه أربعة أقوال:

القول الأول: أن المراد بالربوة دمشق. وهذا القول مروي عن ابن عباس والحسن. كما رواه ابن عساكر وغيره.

القول الثاني: أن المراد بها الرملة من فلسطين.

القول الثالث: أن المراد بها بيت المقدس.

القول الرابع: أن المراد بها مصر.

وهذا القول يوافق ما جاء في إنجيل "متى"
وإنجيل "لوقا" في قصة أورداها تتلخص: بأن هيرودس أمر بقتل كل طفل في بيت لحم، فأُمر يوسف النجار في منامه بأن يذهب بالطفل وأمه إلى مصر، فذهب بهما إليها،
وأقاموا بها إلى أن هلك هيرودس، ولما هلك هذا الحاكم أُمر يوسف النجار في منامه أن يعود بالطفل وأمه إلى بلادهما، لأن اللذين كانوا يطلبون قتله قد هلكوا، فرجع بهما.

وكان عيسى حينئذٍ قد بلغ من العمر سبع سنين، وجاء بهما إلى اليهودية حيث سمع أن أرخيلاوس بن هيرودس هو الذي صار حاكماً في اليهودية، فذهب
إلى الجليل لأنه خاف أن يبقى في اليهودية، وكانت إقامتهم في الناصرة، ونما في النعمة والحكمة أمام الله والناس. وإلى الناصرة ينسب النصارى.


-8 قالوا: ولمَّا بلغ عيسى عليه السلام اثنتي عشرة سنة من العمر، صعد مع أمه مريم وابن عمها يوسف النجار إلى أورشليم (بيت المقدس)، ليسجد
هناك حسب شريعة الرب المكتوبة في كتاب موسى عليه السلام، ولما تمت صلواته تفقدوه فلم يجدوه، فانصرفوا إلى محل إقامتهم، ظانين أنه عاد مع أقربائهم، ولما وصلوا
عائدين لم يجدوه، أيضاً، فرجعت أمه مع ابن عمها يوسف النجار إلى (أورشليم) ينشدانه بين الأقرباء والجيران، فلم يجدوه، وفي اليوم الثالث وجدوا الصبي عيسى في الهيكل
وسط العلماء يحاجُّهم في أمر الناموس، وقد أُعجب كل الناس بأسئلته وأجوبته، وقالوا: كيف أُوتي مثل هذا العلم وهو حَدَث ولم يتعلم القراءة؟!

فلما رأته أمه مريم عنَّفته قائلة: يا بني ماذا فعلت بنا؟ فأجابها: "أَلاَ تعلمين أن خدمة الله يجب أن تقدم على الأم
والأب"!! ثم نزل عيسى مع أمه وابن عمها يوسف النجار إلى الناصرة، قائماً بواجب البر والطاعة.

ويسكت التاريخ عما وراء هذه المرحلة من حياة عيسى عليه السلام، حتى بدأت نبوته ورسالته.


-9 قالوا: ولما بلغ المسيح عيسى عليه السلام من العمر ثلاثين عاماً، جاء إلى يحيى بن زكريا عليهما السلام، واعتمد منه في الأردن، ثم نزل
عليه روح القدس -جبريل عليه السلام- مثل حمامةٍ، ثم إنه بعد ذلك خرج إلى البرية، وصام فيها أربعين يوماً لا يأكل ولا يشرب.

قالوا: ولمّا علم المسيح عيسى عليه السلام بمقتل يحيى عليه السلام، جاء إلى الجليل وترك الناصرة، وسكن كفر ناحوم، وكان يعظ ببشارة ملكوت الله.

ونزل عليه الوحي بكتاب الله الإِنجيل، وبأحكام من الشريعة. قال الله تعالى: {وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنْ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنْ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ} [المائدة: 46].

ومنذ ذلك الحين بدأت رسالة عيسى عليه السلام، وكان قد بلغ من العمر ثلاثين عاماً.


10- وسار المسيح عليه السلام يدعو إلى الله بمثل دعوة الرسل، في مجتمع يهودي كثر فيه اليهود الخارجين عن دين الله وهم يزعمون أنهم على
شريعة موسى، فيه انحرافات كثيرة عن الشريعة الربانية التي أنزلها الله على موسى، وأكدها الأنبياء والرسل الذين تتابعوا بعده من بني إسرائيل

وأهاب عيسى ببني إسرائيل أن يرجعوا إلى دين الله ويخلصوا له في العبادة، ويصححوا ما دخل إلى قلوبهم من شر وحقد ونسيانهم
ان الله انقزهم من العبوديه على يد موسى النبى، وقام يبلغهم أوامر الله ونواهيه كما كلفه الله، ويبلغهم ما أُنزل عليه من أحكامٍ تشريعيةٍ جديدةٍ، ومنها
تحليل بعض ما كان محرماً عليهم في شريعة الله التي أنزلها على موسى عليه السلام والرسل من بعده، من الأحكام التي عقوبة أنزلت بسبب ظلمهم. قال الله تعالى:
{فَبِظُلْمٍ مِنْ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيرًا * وَأَخْذِهِمْ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا} [النساء: 160-161].

وقال الله تعالى: {وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنْ التَّوْرَاةِ وَلأُحِلَّ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ * إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ} [آل عمران: 50-51].

وأجرى الله على يد عيسى بن مريم المعجزات الباهرات تصديقاً لنبوته، وتأييداً لرسالته، كما سبق في مبحث معجزاته صلوات الله عليه.

واصطدم عيسى عليه السلام في دعوته بجدال (الصدوقيين)، وكانوا فرقة من اليهود تنكر اليوم الآخر وما فيه من حساب وجزاء، فأفحمهم بالحجة.

كما اصطدم عليه السلام بجدال الرؤساء الدينيين اليهود، المنحرفين في مفاهيمهم الدينية عن أصول الشريعة الربانية، وفي تطبيقاتهم العملية عن السلوك السوي، وهم يرتدون في مظاهرهم مسوح الرِّياء.فحاجّ عليه السلام الكتبه الفريسيين "وهم المنقطعون للعبادة"، والكتبة "وهم الوعّاظ وكتّاب الشريعة لمن يطلبها، "والكهنة" وهم خدمة الهيكل، وكانت حججه عليه السلام دامغة لهم، وكانت حججهم داحضة.


11- وصدق عيسى عليه السلام طائفةٌ من بني إسرائيل، وكذّبه الأكثرون، وكان مِن ضمن مَنْ صدَّقه ولازمه: الحواريُّون (وهم أصحابه وتلاميذه المرافقون له)، وكانوا اثني عشر رجلاً، وهم:

1- سمعان الذي سماه أيضاً بطرس 2- واندراوس أخاه..3- يعقوب 4- يوحنا.5- فيلبس 6- برثلماوس.7- متى 8- توما.

9- يعقوب بن حلفى 10-سمعان الذي يدعى الغيور11- يهوذا أخا يعقوب 12-ويهوذا الاسخريوطى


هذه اسمئهم كما ذكرها الانجيل واطلقت عليهم هذه الاسماء من قبل المسيح
وبداء المسيح عيسى عليه السلام يجاهد بخلاصه للشعوب، ويجادل الكهنة والكتبة والفريسيين، ويدلهم على الله، ويأمرهم بالاستقامة، ويبين
فساد طريقتهم، ويفضح رياءهم وخبثهم، حتى ضاقوا به ذرعاً.

فاجتمع عظماء اليهود وأحبارهم فقالوا: إنَّا نخاف أن يفسد علينا ديننا، ويتبعه الناس، فقال لهم قيافا - رئيس الكهنة -: لأَنْ يموت رجل
واحد خير من أن يذهب الشعب بأسره، فأجمعوا على قتله، فَسَعَوا به لدى الحاكم الروماني، وزينوا له شكواهم منه، وربما صوّروا له دعوة عيسى الدينية بصورةٍ
سياسيةٍ تريد تقويض الحكم القائم! وزعموا له أن عيسى يسعى لأن يكون ملكاً على اليهود، وينادي بذلك! وما زالوا بالحاكم حتى حملوه على أن يقرر أن يتخلص من عيسى
عليه السلام بقتله وصلبه، على طريقتهم التي كانوا يفعلونها فيمن يحكمون عليه بالقتل!!

وعلم عيسى عليه السلام بمافكرو ان يفعلو به، وعزم الحاكم على قتله، فاختفى عن أعين الرقباء، حتى لا يعرف مكان وجوده أعوان الحاكم فيقبضوا عليه، ولا أعداؤه من اليهود فيدلوا عليه.


-12 قالوا:ودخل المسيح إلى أورشليم على اتان وابن اتان، وتلقاه تلاميذه وغيرهم من الشعب بسعف النخل، فقال المسيح لتلاميزه: وبعدها اعدو
الفصح وابتداء يصرح لهم عمن سيسلمهو قائلا لهم إن شخصآ ممن يأكل ويشرب معي يسلمني ولكن اقول لكم ويلا لهذا الشخص فخيرآله ان لم يولد.

ثم ابتداء يوصي تلاميذه ويقول لهم: قد بلغت الساعة التي يتحول ابن البشر إلى أبيه، وأنا أذهب إلى حيث لا يمكنكم أن تجيئووا معي، فاحفظوا
وصيتي: فسيأتيكم الفارقليط يكون معكم نبيّاً، فإذا أتاكم الفارقليط بروح الحق والصدق، فهو الذي يشهد علي، وإنما كلمتكم بهذا كيما تذكروه إذا أتى حينه، فإني قد
قلته لكم. فأما أنا فإني ذاهب إلى من أرسلني. فإذا ما أتى روح الحق، يهديكم إلى الحق كلِّه، وينبئكم بالأمور البعيدة، ويمدحني، وعن قليل لا ترونني! ثم رَفع
المسيح عينه إلى السماء وقال: حضرت الساعة، إني قد مجدَّتك في الأرض، والعمل الذي أمرتني أن أعمله فقد تممته).

ثم مضى المسيح مع تلاميذه إلى المكان الذي يجتمع به وأصحابه فيه، وكان يهوذاالأسخريوطي" - أحد التلاميذ - يعرف ذلك الموضع،
فلمَّا رأى الشُرَط يطلبون المسيح دلَّهم على مكانه مقابل دريهماتٍ معدوداتٍ جعلوها له - قالوا: وكانت ثلاثين من الفضه -، فلما دخلوا المكان الذي فيه المسيح،
ألقى الله شبهه على مَنْ دَلَّهم على مكانه من الحواريين وهو "يهوذا الأسخريوطي"، فقبله ثم قال له المسيح يا صاحب ابقبله تسلمنى ثم اخذوه ليحاكم والبسو اليه العديد من التهم وكانت احاها هو التجديف على الله ثم حكمو عليه وصلبوه
على خشبه ووضعو علة على رأسه مكتوبه بالعبريه واليونانيه والاراميه هذا هو ملك اليهود!!

وكان عمرالمسيح عيسى حين صلب (33) سنة، فمدة دعوته كانت ثلاث سنين.

ومات وقبر ودفن فى القبرنحو ثلاثة أيام، ثم قام وظهر لتلاميذه وقال لهم اكزو بالانجيل فالعالم اماانا فصاعدآ الى ابى وابيكم والهى
والهكم وأمرهم بتبليغ رسالته في النواحي والأقطار.فاجمتع بأمِّه وخفَّف أحزانها،.ثم اجتمع بتلاميذه قبل صعوضه وأمرهم أن ينتشروا في
الأقطار يدعون إلى الله ويبلغون الرسالة التي تلقوها عنه عليه السلام. فاستجابوا لأمره، وذهب كل واحد منهم إلى جهة، وظلوا يدعون إلى الله سراً، وانتشرت الديانة
المسيحية عن طريق الدعوة السِّرية، حتى هيأ الله لأتباعها أن يعلنوا دينهم بعد نحو
ثلاثة قرون من رفع عيسى عليه السلام.




وقد جاء في القرآن المجيد عرض لقطات مهمّات من قصة عيسى عليه السلام في اثنتي عشرة سورة:

وأبرز ما جاء فيها ما يلي:

-1 بيان ظاهرة ولادته من أمّ دون أبٍ بخارقة عجيبة من خوارق العادات، رافقتها كرامات لمريم أمّه، وأنّه قد تمّ علُوقه في رحم أمّه بنفخة
الملك وهو جبريل عليه السلام.


-2 بيان أنّ هذه الظاهرة العجيبة حدثٌ هينّ بالنسبة إلى قدرة الرّب الخالق، وذلك لا يُخرِج عيسى عليه السلام عن كونه عبداً لله، ومخلوقاً من مخلوقاته، وأنَّ مثله كمثل آدم الذي خلقه الله من تراب، دون أب ولا أمّ.


-3 بيان تكلّمه وهو في المهد طفل رضيع، فبرّأ أمه، وأبان أنّه بَرٌّ بها، وأنبأ بأنّ الله عزّ وجل جعله نبيّاً، وأوصاه بالصلاة والزكاة ما دام حيّاً، ولم يجعله جبَّاراً شقيّاً.


-4 بيان أنه عبد الله ورسوله، وكلمته ألقاها إلى مريم أمه، وروحٌ منه، وأنّ الله أوحى إليه، وبعثه رسولاً مصدّقاً لما بين يديه من التوراة، ومبشّراً برسول يأتي من بعده اسمه: أحمد.


-5 بيان أنّه دعا بني إسرائيل إلى الإِيمان به، وبما جاء من عند ربّه، وأنّ الله عزّ وجلّ قد آتاه كتاباً خاصّاً هو "الإِنجيل"،
وأنّ ممّا جاء به أن يُحلّ لبني إسرائيل بعض الذي حُرّم عليهم.


-6 بيان أنّ الله قد آتاه من الآيات الخوارق المعجزات ما يلي:
إحياء الموتى بإذن الله.
إبراء الأكمه والأبرص بإذن الله.
أن يصوّر من الطين كهيئة الطير، فينفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله.
أن ينبئهم بما يأكلون وما يدّخرون في بيوتهم تنبُّؤاً غيْبيّاً.


-7 بيان أن الله عزّ وجلّ أيّده بروح القدس، وعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإِنجيل.


-8 بيان استجابة فريق من بني إسرائيل لدعوته، وكان له فيهم حواريّون نوّه الله بشأنهم.


-9 بيان مكيدة اليهود بشأن محاولاتهم التحريض على قتله، ثمّ تفاخرهم بأنهم قتلوه، مع بيان أنّ الله نجّاه ورفعه إليه، وأنّهم ما قتلوه وما صلبوه ولكن شُبِّه لهم.

-10 بيان طلب الحواريين منه أن ينزّل الله عليهم مائدة من السماء، ثم دعاء عيسى ربّه أن يستجيب لطلبهم.

-11 بيان أنه أمارة من أمارات الساعة، إشارةً إلى نزوله من السماء إلى الأرض وقت ظهور أشراط الساعة الكبرى.

-12 بيان سؤال الله له بعد رفعه: أأنت قلت للناس اتخذوني وأمِّي إلهين من دون الله، وتبرُّؤُه عليه السلام من ذلك، وقوله لربّه: إنْ كنتُ قلتُه فقد علمتَهُ تعلم ما في نفسي، ولا أعلم ما في نفسك.

إلى غير ذلك من تفصيلات.



اما عن نبوئات حياة المسيح في (العهد القديم) فى المسيحيه وايضآ

نبوئات عن حياة المسيح في ( التوراه )

هذه بعض النبؤات التي تتضمن مجئ النبي يوحنا المعمدان وثم ولادة المسيح وموته على الصليب:

نبوءة ملاخي عن النبي يوحنا المعمدان هانذا ارسل ملاكي فيهيء الطريق امامي ويأتي بغتة الى هيكله السيد الذي تطلبونه وملاك العهد الذي تسرّون به هوذا يأتي قال رب الجنود.(ملاخي 1:3)

نبوءة اشعياء عن النبي يوحنا المعمدان صوت صارخ في البرية اعدوا طريق الرب.قوّموا في القفر سبيلا لالهنا .(اشعياء 3:40)


النبؤات عن المسيح:

ولكن يعطيكم السيد(المسيح) نفسه آية.ها العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو اسمه عمانوئيل( اشعياء 14:7)

لانه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرياسة على كتفه ويدعى اسمه عجيبا مشيرا الها قديرا ابا ابديا رئيس السلام .( اشعياء 6:9)

نبوءة ميخا عن ولادة المسيح في بيت لحم اما انت يا بيت لحم افراتة وانت صغيرة ان تكوني بين الوف يهوذا فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا على اسرائيل ومخارجه منذ القديم منذ ايام الازل.(ميخا2:5)

نبوءة ارمياء عن الملك هيرودس الذي قتل كل الأولاد في الرامة خوفاً من المسيح هكذا قال الرب.صوت سُمع في الرامة نوح بكاء مرّ.راحيل تبكي على اولادها وتأبى ان تتعزى عن اولادها لانهم ليسوا بموجودين.(ارمياء 15:31)

نبوءة اشعياء عن المجوس الذين أحضروا للمسيح الهدايا تغطيك كثرة الجمال بكران مديان وعيفة كلها تأتي من شبا تحمل ذهبا ولبانا وتبشر بتسابيح الرب. (اشعياء 6:60)

نبوءة داود النبي عن إحضار الهدايا للمسيح ملوك ترشيش والجزائر يرسلون تقدمة.ملوك شبا وسبإ يقدمون هدية.(مزامير10:72)

تبدأ خدمته في الجليل ولكن لا يكون ظلام للتي عليها ضيق.كما اهان الزمان الاول ارض زبولون وارض نفتالي يكرم الاخير طريق البحر عبر الاردن جليل الامم.(اشعياء1:9)

تتمثل خدمته بمعجزات حينئذ تتفقح عيون العمي وآذان الصم تتفتح.(اشعياء5:35)

نبوءة داود عن المسيح الذي تكلم بأمثال ورموز افتح بمثل فمي.أذيع ألغازاً منذ القدم.(مزمور2:78)

المسيح المخلص روح السيد الرب عليّ لان الرب مسحني لابشر المساكين ارسلني لاعصب منكسري القلب لانادي للمسبيين بالعتق وللماسورين بالاطلاق.(اشعياء 1:61)

دخول المسيح لاورشليم ابتهجي جدا يا ابنة صهيون اهتفي يا بنت اورشليم.هوذا ملكك يأتي اليك هو عادل ومنصور وديع وراكب على حمار وعلى جحش ابن اتان.(زكريا9:9)

عندما صرخ الاولاد في الهيكل تسبيحا للرب من أفواه الأطفال والرضّع أسست حمداً بسبب اضدادك لتسكيت عدوّ ومنتقم (مزمور2:8)

نبوءة داود عن خيانة يهوذا الاسخريوطي للمسيح في العشاء السري ايضا رجل سلامتي الذي وثقت به آكل خبزي رفع عليّ عقبه (مزمور9:41)

نبوءة عن يهوذا الاسخريوطي الذي باع المسيح للكهنة واليهود بثلاثين قطعة من الفضة فقلت لهم ان حسن في اعينكم فاعطوني اجرتي والا
فامتنعوا.فوزنوا اجرتي ثلاثين من الفضة. (زكريا 12:11)

نبوءة زكريا عن شراء الحقل الفُخاري بالثلاثين قطعة من الفضة التي رماها يهوذا الاسخريوطي في المعبد فقال لي الرب القها الى الفخاري الثمن الكريم الذي ثمنوني به.فاخذت الثلاثين من الفضة والقيتها الى الفخاري في بيت الرب.(زكريا 13:11)

نبوءة زكريا عندما أتى الجنود الى جبل الزيتون يطلبون يسوع وهروب جميع تلاميذه لخوفهم استيقظ يا سيف على راعيّ(المسيح) وعلى رجل رفقتي يقول رب الجنود.اضرب الراعي فتتشتّت الغنم وارد يدي على الصغار.(زكريا7:13)

نبوءة داود عن الشهود الزور الذين قالوا في المُحاكمة إنه يزرع الفتنة بين الشعب شهود زور يقومون وعما لم اعلم يسألونني .(مزمور11:35)

تعذيب المسيح وإذلاله قبل الصلب بذلت ظهري للضاربين وخذي للناتفين.وجهي لم استر عن العار والبصق (اشعياء 6:50)

تعذيب المسيح واحتقاره محتقر ومخذول من الناس رجل اوجاع ومختبر الحزن وكمسترٍ عنه وجوهنا محتقر فلم نعتد به (اشعياء 3:53)

عندما أُخذ المسيح لتنفيذ حُكم الاعدام بصلبه ظُلم اما هو فتذلل ولم يفتح فاه كشاة تساق الى الذبح وكنعجة صامتة امام جازيها فلم يفتح فاه.(اشعياء 7:53)


نبوءة اشعياء عن الدم الشافي من الخطايا وهو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحبره(بدمه) شفينا.(اشعياء5:53)

نبوءة داود عن صلب المسيح لانه قد احاطت بي كلاب.جماعة من الاشرار اكتنفتني.ثقبوا يديّ ورجليّ.(مزمور16:22)

نبوءة عن المسيح بأنه صُلب مع آخرّين خاطئين لذلك اقسم له بين الاعزاء ومع العظماء يقسم غنيمة من اجل انه سكب للموت نفسه وأحصي مع أثمة وهو حمل خطية كثيرين وشفع في المذنبين (اشعياء 12:53)

عندما قسم الجنود ثياب المسيح وأقترعوا على لباسه يقسمون ثيابي بينهم وعلى لباسي يقترعون (مزمور18:22)

نبوءة داود عندما سقى الجنود المسيح خلاً ويجعلون في طعامي علقما وفي عطشي يسقونني خلا (مزمور21:69)

نبوءة زكريا عن المسيح المصلوب فيقول له ما هذه الجروح في يديك.فيقول هي التي جرحت بها في بيت احبائي (زكريا 6:13)

نبوءة داود عن عدم كسر أي عظم من عظام جسد المسيح يحفظ جميع عظامه.واحد منها لا ينكسر.(مزمور20:34)

نبوءة زكريا عن المسيح الذي طعنوه بالحربة وأفيض على بيت داود وعلى سكان أورشليم روح النعمة والتضرعات فينظرون اليّ الذي طعنوه وينوحون عليه كنائح على وحيد له ويكونون في مرارة عليه كمن هو في مرارة على بكره.(زكريا10:12)

نبوءة عاموس عندما خيّم الظلام على الأرض ثلاث ساعات بعد موت المسيح ويكون في ذلك اليوم يقول السيد الرب اني اغيّب الشمس في الظهر وأقتم الارض في يوم نور.(عاموس9:8)


نبوءة اشعياء عن دفن المسيح في قبر رجل غني هو يوسف الرامي وجعل مع الاشرار قبره ومع غني عند موته.على انه لم يعمل ظلما ولم يكن في فمه غش (اشعياء 9:53)

قيامة المسيح لانك لن تترك نفسي في الهاوية.لن تدع تقيّك يرى فسادا.(مزمور10:16)

صعود المسيح والجلوس عن يمين الله لداود.مزمور.قال الرب(الآب) لربي(الابن) اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك.(مزمور1:110)



اعلم

اخي العزيز ان هذه النبؤات ليست سوى جزء من العديد من النبؤات عن المسيح لكن لكي لا اطيل عليك كتبت بعضها .لربما تحل بعض الاسئلة العالقة.


والسلام لكم وارجو ان اكون قد وفقت فى حديثى عن

حياتــــــــه.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
*الصـLEGENDـاعق*



ذكر
ســآعـتي:
التسجيل: 21/04/2010
المساهمات: 14030
عدد النقاط: 54048
المزاج:
المهنة:
الهوايه:
الدولة:
الأوسمة:
التميز:

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة المسيح عيسى عليه السلام حسب كتابات الانجيل والقرآن   الخميس 03 يونيو 2010, 1:40 am


مجهود اكثر من رائع
من عضو مميز
ومتميز
فى تقدم مستمر
ان شاء الله
تقبل مرورى






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تراب الارض
عضـــــو عبقــــــري عضـــــو عبقــــــري


ذكر
ســآعـتي:
التسجيل: 20/04/2010
المساهمات: 1008
عدد النقاط: 3521
المزاج:
المهنة:
الهوايه:
الدولة:
الأوسمة:
التميز:

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة المسيح عيسى عليه السلام حسب كتابات الانجيل والقرآن   الخميس 03 يونيو 2010, 1:52 am



يسلمو ساعق
على ردك الجميل وعلى مرورك الاجمل



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جرح الزمن



انثى
ســآعـتي:
التسجيل: 31/07/2008
المساهمات: 7898
عدد النقاط: 20302
المزاج:
المهنة:
الهوايه:
الدولة:
الأوسمة:
التميز:

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة المسيح عيسى عليه السلام حسب كتابات الانجيل والقرآن   الخميس 03 يونيو 2010, 8:12 am


موضوع رائــــــع عن سيدنا عيسى عليه السلام














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تراب الارض
عضـــــو عبقــــــري عضـــــو عبقــــــري


ذكر
ســآعـتي:
التسجيل: 20/04/2010
المساهمات: 1008
عدد النقاط: 3521
المزاج:
المهنة:
الهوايه:
الدولة:
الأوسمة:
التميز:

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة المسيح عيسى عليه السلام حسب كتابات الانجيل والقرآن   الخميس 03 يونيو 2010, 9:24 am



يسلمو امانى على المرور الجميل وعلى الرد الاجمل ويارب يكون الموضوع عجبكم واكون قدرت اوفق
فيه تسلمى امانى وتشرفت بمرورك شكرآليكى
اخوكى جوووووووووووووووو





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ДvαţaR
عضـــــو مـــــاسي عضـــــو مـــــاسي


ذكر
ســآعـتي:
التسجيل: 14/06/2008
المساهمات: 2542
عدد النقاط: 9330
المزاج:
المهنة:
الهوايه:
الدولة:
الأوسمة:
التميز:

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة المسيح عيسى عليه السلام حسب كتابات الانجيل والقرآن   الخميس 03 يونيو 2010, 10:20 pm



تـــــــــــــســـــــــــلــــم الايـــــــــادي يــا رب

مــــــــوضــــــــووع جــــــمــــيـل جــــــــــددداا


مـــنـــتــــظــــريـــــن كـــل جـــــــــديـد

جعله الله في ميزان حسناتك

تحياتي معطرة بالورود

سمسم





أُريـــد قلبـــاً ❤. . يهمــس لِـ مــن يـــؤذيـنـي ..

من دون علـــمـــي ..لا تجــرحـــوـآ وإلآ ســـأُنــسيـــگ اسمـگ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MOURAD



ذكر
ســآعـتي:
التسجيل: 12/06/2008
المساهمات: 23392
عدد النقاط: 69617
المزاج:
المهنة:
الهوايه:
الدولة:
الأوسمة:
رقم العضوية: 1
التميز:

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة المسيح عيسى عليه السلام حسب كتابات الانجيل والقرآن   الجمعة 04 يونيو 2010, 4:00 am


قصه سيدنا عيسي في الانجيل مشابهه تماما للقرآن الكريم

الاختلاف الوحيد في شيء واحد فقط

موضوع صلب السيد المسح

القرآن الكريم يقول

بسم الله الرحمن الرحيم

َقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ

وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ

لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا

النساء 157

اي ان سيدنا عيسي رفع للسماء قبل عملية الصلب

ووضع يهوزا بدلا منه لانه شبه لهم بانه سيدنا عيسي عليه السلام

اما النصاري يؤكدون صلب السيد المسيح ثم رفعه للسماء بعد ذلك

بالاضافه الي الاختلاف في كينونة سيدنا عيسي بعد مولده

فالاسلام يراه انه رسول الله مثله مثل سيدنا ابراهيم ويوسف وموسي ومحمد

اما في المسيحيه اختلفت الاراء

فمنهم من يقول انه ابن الرب

واراء كثيرة غير ذلك

موضوع رائع جدل جو

كامل متكامل

ننتظر المزيد من مشاركاتك

وابداعاتك المميزة دائما




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mouradfawzy.yoo7.com
بسمة امل
عضـــــو لــــؤلــــؤي عضـــــو لــــؤلــــؤي


انثى
ســآعـتي:
التسجيل: 24/02/2009
المساهمات: 5495
عدد النقاط: 14076
المزاج:
المهنة:
الهوايه:
الدولة:
الأوسمة:
التميز:

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة المسيح عيسى عليه السلام حسب كتابات الانجيل والقرآن   الجمعة 04 يونيو 2010, 8:22 am

جميل جداا ورائع لحياه عيسى علييه السلام

تحياتى اليك بكل جديد والى الامام













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تراب الارض
عضـــــو عبقــــــري عضـــــو عبقــــــري


ذكر
ســآعـتي:
التسجيل: 20/04/2010
المساهمات: 1008
عدد النقاط: 3521
المزاج:
المهنة:
الهوايه:
الدولة:
الأوسمة:
التميز:

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة المسيح عيسى عليه السلام حسب كتابات الانجيل والقرآن   الجمعة 04 يونيو 2010, 8:07 pm





يسلمو سمسم على مرورك الرائع على موضوعى المتواضع وتسلم الايادى اللى خطت الرد الاروع
اخوك جووووووووووووو



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تراب الارض
عضـــــو عبقــــــري عضـــــو عبقــــــري


ذكر
ســآعـتي:
التسجيل: 20/04/2010
المساهمات: 1008
عدد النقاط: 3521
المزاج:
المهنة:
الهوايه:
الدولة:
الأوسمة:
التميز:

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة المسيح عيسى عليه السلام حسب كتابات الانجيل والقرآن   الجمعة 04 يونيو 2010, 8:14 pm





يسلمودكتور على مرورك الرائع وتسلم الايادى اللى خطت الرد الاروع معلش ومشكور اكتر يادكتور على الايضاح معلش هو
اكيد فيه اختلاف طبعآ فى الاراء بس الحب موجود يادكتور وطبعآ اى موضوع فيه اختلافات من نواحى كثيره وانا
باجد باشكرك على المعلومه الجميله
تلميذك جووووووووووووو




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصة حياة المسيح عيسى عليه السلام حسب كتابات الانجيل والقرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 4انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

 مواضيع مماثلة

-
» حياة العالم ابن رشد
» الحان صوم الرسل كاملة للمرتل فرج المرتل المرتل فرج عبد المسيح
» السلام عليكمممممممم
» السلام عليكم
» دعاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  :: -